الحدثالرئيسيةثقافة و فنوطني
أخر الأخبار

مــــرداسي: التراث الثقافي سيصبح مصدر ثروة للجزائر مستقبلاً

خلال فعاليات الندوة الثقافية حول برنامج حفظ وحماية التراث الجزائري

نظمت، صباح اليوم الثلاثاء، وزارة الثقافة، بقصر المؤتمرات عبد اللطيف رحال، بالجزائر العاصمة، فعاليات الندوة الثقافية حول برنامج حفظ وحماية التراث الثقافي الجزائري بالشراكة مع الإتحاد الأوروبي، بحضور وزيرة الثقافة مريم مرداسي، ووزير التكوين المهني، دادا موسى بلخير، وسفير الإتحاد الأوروبي لدى الجزائر، جون أركوك، وسفير الجزائر لدى الإتحاد الأوروبي، علي مقراني، وثلة من المهندسين المعماريين، والمدراء والمختصيين في مجال حماية وحفظ التراث، و17 جمعية تراثية، ومشاركيين من مختلف فواعل المجتمع المدني.

في ذات السياق، أشادت وزير الثقافة، مريم مرداسي، خلال مداخلتها بالشراكة مع الإتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أنه قد تم تحقيق 70% من أهداف هذا البرنامج الذي وصفته بالناجح والمثمر، مضيفة في الوقت ذاته، ان أي مشروع يخص التراث او الترميم (القصبة) على وجه الخصوص يمر عبر دراسات إستقصائية وبإشراف خبراء ومنهدسين ذات خبرات كبيرة.

وتابعت “يجب بذل جهود أكثر من خلال تطوير منهجية وأدوات العمل خاصة تلك المتعلقة (الجرد) بالموروث الثقافي وتوفير المعدات اللازمة لحفظ والتراث الثقافي بغية تحقيق أهداف هذه الشراكة التي إنطلقت منذ 2014.

ونوهت وزيرة الثقافة أن الهدف الأساسي الذي سطرته وزارتها هو تحقيق التنمية الإقتصادية والبشرية في الجزائر من خلال تطوير هذا التراث حتى يصبح مصدر للثروة، التي من شأنها أن تفتح أبواب الإستثمار خاصة في مجال السياحة التي ستوفر فرص عمل للجزائريين خاصة فئة الشباب، وهو ما سيجعل هذا الإستثمار مصدر دخل من شأنه أن يساهم في تطوير التنمية المستدامة، إلا ان ذلك يتطلب مواصلة العمل وتديريب كوادر وتنظيم دورات تكوينية للمختصيين والمهتمين  وفتح تخصصات جديدة من خلال الشراكة التي التي تدعمها أيضا وزارة التكوين المهني.

وفي الختام ، أكدت ذات المسؤولة، على إلتزام الجزائر بشراكتها مع الإتحاد الأوروبي، مشددة أن الجزائر بلد منفتح يؤمن بقوة الحوار والتبادل والتعاون الدولي المثمر القائم على الجدية وذلك بما يخدم مصالح كل الأطراف.

الوسوم

الطاهر سهايلية

كاتب وصحفي متخصص في الشؤون السياسية والدبلوماسية

مقالات ذات صلة

إغلاق