الحدثدبلوماسيدولي
أخر الأخبار

سفارة أوكرانيا بالجزائر تحي الذكرى المزدوجة لعيد العلم والإستقلال

المصادف لـ 23 و 24 اوت من كل سنة

أحيت،اليوم، سفارة أوكرانيا بالجزائر، الذكرى الـ 28 لعيد الإستقلال المصادف لـ 24 أوت من كل سنة، وحضر هذا الحدث الجالية الأوكرانية المقيمة بالجزائر والطاقم الدبلوماسي، حيث رفع العلم الاوكراني مع النشيد الوطني بحديقة السفارة.

ويعتبر هذا اليوم تاريخي بالنسبة للشعب الاوكراني الذي إسترجع سيادته ونال إستقلاله في عام 1991 لما أعلن  البرلمان الأوكرانينهاية النظام الشيوعي والعهد السوفياتي، وإعلان سيادة دولة أوكرانيا، مع حق الشعب في تقرير مصيره وإختيار النظام الديمقراطي والإستقلال السياسي والإقتصادي واولوية القانون الأوكراني على القانون السوفياتي على الأراضي الأوكرانية، لتسلك بعدها كييف مرحلة جديدة في تاريخها الحديث، رافعةً شعار نعم لتطور الحكومات والشعوب والإنتماء الأوروبي.

في السياق ذاته، إحتفلت السفارة، أول أمس، باليوم الوطني للعلم المصادف لـ 23 أوت من كل سنة، الذي يجسد هوية الدولة واستمرار تقاليدها في الحفاظ على السلطة، حسب ما افاد به موقع السفارة.

وشهدت ساحة صوفيا بالعاصمة كييف حضور الرئيس الأوكراني، فلاديميير زيلنسكي، وقدامي المحاربين والعسكريين ومختلف القوات المسلحة الأوكرانية وحشد كبير من اطفال ونساء ورجال تزينوا بالأعلام الشعبية.

ويعد العلم الاوكراني أحد سمات الإستقلال والنضال من أجل الحرية، حيث ظهر في شكله الحالي في وقت ولاية القوزاق. بوجود دائم للألوان الزرقاء والصفراء على العلم الوطني منذ منتصف القرن 19. بعدها تبنت الحكومة العلم الأزرق والأصفر كعلم رسمي للدولة بإعلان جمهورية أوكرانيا الشعبية، ثم جاءت الفترةالحمراء السوفياتية مع “المطرقة والمنجل” وأصبح العلم الأزرق والأصفر رمزاً ممنوعاً.

في 23 أغسطس 1991، أحضرت مجموعة من النواب الأوكرانيين العلم الأزرق والأصفر إلى قاعة جلسات البرلمان الأوكراني، وفي 4 سبتمبر تم رفعه رسميًا على قمة المبنى.

الوسوم

الطاهر سهايلية

كاتب وصحفي متخصص في الشؤون السياسية والدبلوماسية

مقالات ذات صلة

إغلاق