أخبار الصحافةثقافة و فنمنوعاتميديا
أخر الأخبار

صحيفة ألمانية :تنشر تفاصيل تورط أمير سعودى في التجسس على مذيعة “الجزيرة”

كشفت صحيفة ألمانية تفاصيل عملية تجسس تعرضت لها مذيعة في قناة الجزيرة، وتبين أن أميراً سعوديا هو المتورط بهذه العملية، وباستخدام برنامج التجسس الصهيوني  “بيغاسوس”. 

وفي التفاصيل التي نشرتها جريدة “دي تسايت” الألمانية فقد تبين أن الاعلامية اللبنانية والمذيعة في قناة الجزيرة غادة عويس تعرضت لعملية تجسس عبر برنامج “بيغاسوس” الصهيوني  الذي يبلغ ثمنه مئات آلاف الدولارات، وتبين أن أميرا سعوديا هو المتورط بهذه الجريمة بحسب الموقع .

وقالت الصحيفة في تقريرها إنه تم استهداف الهاتف المحمول للصحفية اللبنانية غادة عويس (44 عاما)، المذيعة بقناة الجزيرة القطرية، في 15 نيسان/ أبريل 2020، من خلال رسالة على “واتساب” من مرسل مجهول في المغرب، ما أدى إلى تعطل نظام الهاتف، ليتبين لاحقا أن السبب هو بالفعل برنامج تجسس.
وتعرف عويس بسجالاتها الكثيرة مع مسؤولين وأمراء سعوديين خصوصا في الفترة التي أقدمت فيها السعودية على حصار قطر عام 2017.

وأشارت “دي تسايت” إلى أن المخترقين تمكنوا من سرقة ما لا يقل عن 43.32 ميغابايت من البيانات الشخصية على الهاتف، ليتم بعد ذلك نشر صور شخصية خاصة لغادة عويس على الإنترنت، لتصبح ضحية تشهير، في خطوة وصفها ضابط عسكري سعودي بـ”الثأر”، بحسب الصحيفة، ما أغرق عويس في “أزمة وجودية”، وفقاً للتقرير.

وأكدت الصحيفة أنها تمكنت من الاستماع إلى تسجيلات لمحادثات داخلية للمشاركين في قضية التجسس على غادة عويس، بالإضافة إلى صور وتحويلات مالية وتذاكر طيران، تشير إلى تورط أمير من العائلة الملكية السعودية في القضية، “ما يوحي بأن هدف الهجوم كان محاولة إسكات عويس كوجه بارز لقناة الجزيرة بسبب انتقادها للسعودية”.

وقالت “دي تسايت” إنه تم وضع خطة استهداف هاتف عويس ونشر صورها على مأدبة عشاء في فندق “تاج دبي” الفاخر، في يوم سبت بأواخر أبريل 2019.

وكانت الخطة تتضمن نشر صور عويس، التي ستسرق من هاتفها المخترق، في جميع أنحاء العالم من خلال شبكة من مؤيدي ومؤيدات السعودية في الولايات المتحدة وأوروبا ودول أخرى.

وذكرت الصحيفة أنها توصلت إلى هذه المعلومات من خلال محادثة هاتفية بين امرأتين أمريكيتين شاركتا في العملية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى