إقتصاد و تنميةالحدثالرئيسيةوطني
أخر الأخبار

مرابي يدعو الى :”ضرورة توسع التخصصات بما يتلائم والقدرات الصناعية والطابع الاقتصادي …

دعا،وزير التكوين والتعليم المهنيين” ياسين مرابي “، خلال زيارة العمل والتفقد التي قادته إلى ولاية برج بوعريريج، إلى ضرورة تكيف وتطوير منظومة التكوين والتمهيين بما يتماشى والطابع  الاقتصادي والصناعي ، من خلال  توسيع  دائرة التخصصات على المستوى الوطني ،وكذا احتياجات سوق الشغل باعتبارها مورد بشري و خزان لليد العاملة المؤهلة على المستوى المحلي أو الوطني                           

 وأشاد  الوزير مرابي، على هامش إشرافه على تدشين مركز  التكوين المهني والتمهين للشهيد “لزيار الميلود “ببلدية بليمور ،بالدور الفعال الذي لعبه قطاع التكوين المهني بعاصمة الإلكترونيك، التي أضحت قطبا اقتصاديا هاما، بالنظر للدور التشاركي الكبير بين القطاع والهيئات التنفيذية والمؤسسات الصناعية على مستوى الولاية من خلال الاتفاقيات المبرمة.

كما قام بزيارة للورشات  المكونة لهذا القطب التكويني الهام على مستوى بلدية بليمور ،بالنظر إلى عدد الورشات  المتخصصة التى يحتويها هذا المركز على غرار وورشة تقنيات الإدارة والتسير، وورشة الفلاحة المجهزة  بمختلف آلات العتاد الفلاحي ،إلى جانب المخابر المتخصصة، هذه التخصصات كانت محل اشادة وتثمين من طرف وزير التعليم والتكوين المهنيين التي تم تتويجها بالاتفاقيات المبرمة بين قطاع التكوين والجماعات المحلية لتكوين موظفيها في اختصاص البستنة، أمين مخزن، وعديد التخصصات التي تساهم في تحسين الخدمة العمومية وتأهيل المرفق العام.

في ذات السياق ابرز الوزير الدور الهام الذي لعبه قطاع التكوين المهنية في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني ودفع التنمية من خلال توفير اليد العاملة المؤهلة، بما يساعد على تغطية العجز في مناصب العمل المتخصصة ومواكبة سوق الشغل. وكشف الوزير، بأن قطاع التكوين المهني عرف مؤخرا انفتاحا على المؤسسات الخاصة، وكذا تكوين الأجانب من دول الجوار الصديقة ودول العمق الإفريقي وذلك بما يعود بالفائدة على الاقتصاد الوطني وسياسة الدولة، مؤكدا بأن مصالحه تسعى إلى تطوير قطاع التكوين والتمهين، وكذا العمل على فتح آفاق التشغيل وإنشاء المؤسسات المصغرة واستحداث دار المرافقة عبر ولايات الوطن ومرافقة الشباب المتخرجين في إنشاء مؤسساتهم المصغرة وتجسيد مشاريعهم على أرض الواقع من خلال تمهيد الطريق ودحر العراقيل التي تواجههم، وثمّن الوزير، عقد شراكة لتكوين إطارات الجماعات المحلية، وتكوين الموارد البشرية بالمديريات التنفيذية، لفتح آفاق التكوين المتواصل للعمال والموظفين الذين هم بحاجة لتحيين معارفهم وتطوير كفاءة العمال وتحيين معارفهم بما يعود بالإيجاب على التنمية ونوعية الخدمات، وتوسيع وتعزيز الشراكة مع المؤسسات الاقتصادية والصناعية بما يضمن للمتهن تكوينا نوعيا.

في ذات السياق أشاد وزير التكوين خلال زيارته لمعرض المنتجات المقدم من طرف المتربصين على مستوى مركز التكوين والتعليم المهنيين علوش الهاشمي ، بالقول ” أن هذه   المنتوجات المعروضة خاصة بالطاقات الشمسية ،ومنتوجات خاصة بكل التخصصات والتي كانت  خلاصة  لمجهودات  أساتذة ومتربصين والتى تعكس  مجهودات الدولة وماتوفره في هذا القطاع الاستراتيجي الهام ، من تأطيرا بيداغوجي ومن وسائل وإمكانيات استثمرتها الدولة من اجر النهوض بهذا القطاع ،بناء على ما أوصى به رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون و التزاماته الـ54 و التي كانت من ضمنها جعل التكوين المهني وسيلة لترقية فرص تشغيل الشباب و تحريك الإنتاج و الاقتصاد الوطني“.

 

 

التحرير

الحدث بوست موقع و جريدة إخبارية إلكترونية جزائرية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى