عربي

الطموح . يولد طاقة لتحقيق الاهداف والوصول الى ما هو مطلوب

قد يختلف الطموح من شخص الى اخر فالبعض يكون طموحهم في الوصول لمكانة معينة او الحصول على شيء معين اما النوع الاخر هو الطموح للوصول الى الانسانية التي بامكانها ان تصنع جيل واعي ومثقف منذ نشأته وحتى وصوله لمرحلة متقدمة في المجتمع . الاستاذة  نضال  وهي مديرة لاحدى المدارس الاهلية بالعاصمة بغداد فختلفت  في تحقيق طموحها حيث عملت على خلق بيئة من التعاون في عدة مجالات من ضمنها خلق علاقات طيبة بين الطلبة في مختلف المراحل من خلال ادارتها لهذه المدرسة . نضال وهي الاولى على دفعتها في الاشراف التربوي حيث جهزت مدرستها الخاصة لتكون دار علم عالي المستوى من حيث التطورات في التكنلوجيا اذ تقوم هذه المديرة في كل صباح بدعوة الطلبة للحضور الى المدرسة لمراجعة مادة الامتحان لنفس اليوم  بالاتفاق مع كادرها التدريس بعد ان تقدم لهم وجبة الافطار الصباحية وخلق اجواء ايمانية قبل الامتحان من خلال قراءة القران الكريم وبعد الانتهاء ترافق الطلبة الى قاعاتهم الامتحانية لاداء الامتحان حيث جهزت هذه القاعات باجهزة التبريد والماء على حسابها الخاص وبعد الانتهاء  تعود بهم الى مكانهم المخصص لتناول وجبة الغداء وبعدها تقوم بمراجعة مادة الامتحان لليوم التالي . فالانسانية لا تقتصر على شيء معين انما تثبت روح التعاون والتآخي وتقديم المساعدة بين الناس من خلال بث العلم والمعرفة .

سيف الدين الإبراهيمي

كاتب صحفي متخصص في الشأن الدولي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى